كورس كيف تفكر الآلة ومقدمة في تقنيات الحوسبة من “رواق”

منصة رواق للتعليم المفتوح

كيف تتم عملية اتخاذ القرار داخل عقل الآلة؟ ما الذي يدفعنا لتطوير الذكاء الحاسوبي لنصل به إلى مستوى الوعي؟ وإلى أي مدى ستأخذنا هذه المغامرة لكشف مفاتيح العقلين؛ البشري والآلي؟

تهدف هذه المحاضرات للإجابة على الأسئلة السالفة عبر إعطاء فكرة أوليّة حول علميّ المنطق الرقمي والذكاء الاصطناعي. ومن خلال ذلك سيتم شرح أساسيات الحوسبة التقليدية لفهم الطرق التي “تفكر” بها الآلات المعاصرة فتعالج المعطيات لتصل للإجابات والنتائج.

بالإضافة لذلك، ستتم مقارنة أنماط التفكير الآلية والبشرية والتأمل في أبعادها فلسفياً ونظرياً. وأخيراً سيتم استعراض بعض أهم تقنيات الحوسبة المستقبلية -غير الإلكترونية- والتي يؤمّل أن تضاهي في أدائها العقل البشري.. إن لم تتفوق عليه.


عن المحاضر

أستاذ علوم الحاسب الآلي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن

  • يشغل د. أشرف إحسان فقيه رتبة أستاذ مساعد بقسم علوم الحاسب الآلي والمعلومات، جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.
    • حصل على البكالوريوس في هندسة الحاسب الآلي (مع مرتبة الشرف) من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران عام 2000، وانضم منذ ذلك التاريخ لعضوية هيئة التدريس بكلية علوم وهندسة الحاسبات بالجامعة.
    • في العام 2004 حصل على درجة الماجستير في علوم الحاسبات من جامعة Texas A&M الأميركية. وفي العام 2013 حصل على درجة الدكتوراه من جامعة Queen’s الكندية. وكانت أطروحة تخرجه بخصوص تطوير تقنيات الاتصال اللاسلكي عبر شبكات ما يعرف بـ “إنترنت الأشياء” أو The Internet of Things.
    • شارك د. فقيه خلال مرحلة الدكتوراه في تطوير وتقييم تقنيات الاستشعار اللاسلكي لتطبيقات المدن الذكية وفي تطبيقات متعلقة بمجال التنقيب عن النفط الصخري الكندي.
  • تشمل تخصصات د. فقيه البحثية شبكات الاتصال اللاسلكي ومنصّات المستشعرات والمعرفات الراديوية RFID. كما يهتم بتقنيات الحوسبة غير التقليدية –الحيوية والكمومية- وتطبيقات إنترنت الأشياء ومخازن البيانات الزاخرة أو ما يعرف بالـ Big Data. وله في تلك المجالات وسواها أبحاث نُشرت في عدد من المؤتمرات والدوريات العلمية المعروفة.
  • على صعيد آخر، يُعرف أشرف إحسان فقيه كقاص خيال علمي وككاتب رأي مهتم باستشراف المستقبل وبالشأن المعرفي.
    • نُشرت مختارات من كتاباته في هذا الصدد تحت عنوان (آفاق تقنية) عام 2006.
    • كما نُشرت له منذ العام 1997 عدة أعمال قصصية آخرها رواية (المخوزِق) في 2013،
    • ساهم مطوّلاً في عدد من الدوريات كصحيفتيّ الوطن واليوم ومجلتيّ القافلة وموهبة.
  • يمكن الاطلاع على مجمل كتاباته عبر مدونته الشخصية.
  • حسابه بموقع تويتر: [email protected]
  • بريده الإلكتروني: alfagih [at] kfupm [dot] edu [dot] sa

 

  الرجوع إلى